اسباب التدخين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ugh اسباب التدخين

مُساهمة من طرف MOHAMAD ALBIAK في الأربعاء مايو 07, 2008 7:08 am

أولا : التدخين :

تعتبر مشكلة التدخين واحدة من أخطر مشكلات العصر الحاضر على الصحة و البيئة و الاقتصاد فعلى الرغم من اكتشاف نبات الطباق ( التبغ ) منذ ما يزيد على القرون الستة لم تتفاقم المشكلة إلى ما وصلت إليه في نهايات القرن العشرين و بدايات القرن الحادي و العشرين... والتدخين سلوك سيئ حيث ينتج غاز أول أكسيد الكربون عند احتراق السيجارة و هو غاز سام جدا و يتسلل إلى رئة المدخن حيث ينافس هذا الغاز غاز الأكسجين في ارتباطه مع هيموجلوبين دم المدخن و بذلك تقل كمية غاز الأكسجين الضرورية للجسم و يحل محله غاز أول أكسيد الكربون السام جدا .
عادة سيئة :
التدخين عادة سيئة و سلوك خاطئ للإنسان ,و فيه يدخن الإنسان التبغ عن طريق السجائر , السيجار , البايب , الشيشة , و البعض يمضغ أوراقه بحالتها الطبيعية أو بعد تجفيفها , و البعض يستنشقه على هيئة مسحوق ( النشوق ) , واستخدام التبغ ضار جداَ في أي صورة من صوره . و هناك قطاع كبير من البشر يتعرض لأضرار التدخين نتيجة مخالطة المدخنين و استنشاق خليط الدخان الناتج عن احتراق طرف السيجارة مباشرة ، بالإضافة إلي الدخان الخارج من رئة المدخن وهذا ما يعرف ( بالتدخين السلبي ).
وخلال هذا القرن أصبح التدخين وما يسببة من أمراض من أكبر المشكلات الصحية للإنسان علي المستوي القومي والعالمي , ولكن من حسن الحظ فهو من العادات التي يمكن تدارك تأثيرها بالإقلاع عنها , ويستلزم ذلك قوة إرادة عن المدخن ووعيه بالآثار المدمرة علي صحته .
يصنع التبغ من أوراق نبات الطباق و اسمه العلمي " نيكوتينيا تباكم " , وتستخدم أوراقة بعد تجفيفها للمضغ , أو كمسحوق للإستنشاق " النشوق " , أو للتدخين كلفائف تبغ " السيجار " , أو في الغليون " البايب " أو في السجائر .
وقد بدأت عادة التدخين منذ أكثر من ألفي عام في حضارة " المايا " في وسط أمريكا ثم انتقلت إلي شمال أمريكا .
كولومبس والطباق :
اكتشف كريستوفر كولومبس عام 1492م نبات الطباق عندما وصل إلي أمريكا أول مرة ووجد الهنود الحمر في جزر الكاريبي يدخنون الطباق ، كما وجدهم يستخدمونه في الطقوس الدينية والحفلات و كانوا يعتقدون أن للدخان فوائد علاجية ، ومن المحتمل أن يكون ذلك هو السبب في تشجيع الأوربيون علي تدخينه و انتشاره في أوربا في القرن السادس عشر ثم منها إلي جميع أنحاء العالم . وقد دخل التبغ إلي شرق الوطن العربي عن طريق تركيا في القرن السابع عشر ثم إلي المغرب العربي بواسطة بعض التجار ثم إلي باقي الدول العربية . ومع أن العلماء المسلمين تصدوا له منذ الأيام الأولى إلا أنة انتشر فيها بسبب إصرار الشركات الغربية علي ترويجه وبمساعدة الحكام لها في ذلك حيث أغرتهم الضرائب التي يجمعونها من تجارة التبغ " الدخان ".


بداية السجائر :
بدأ الأوربيون تدخين التبغ في الغليون ثم استخدموا السيجار ولم يبدأ تدخين السجائر إلا بعد حرب القرم ( 1854 – 1856 م ) بين الأتراك والروس وتلا ذلك اختراع أول ماكينة لصناعة السجائر في أمريكا عام 1881م وتنتشر زراعة نبات الطباق في العديد من الدول مثل الصين ، الهند ، وتركيا ، واليابان ، وكوريا الجنوبية ، وأمريكا .
القساوسة ومنع التدخين :
عندما اكتشف التبغ كان الاعتقاد السائد أن الدخان الناتج من تدخينه له فوائد صحية، ومثله مثل أي مواد تكتشف وتستعمل تظهر آثارها السلبية بعد فترة وهذا ما حدث بالنسبة لتدخين التبغ وسلوك التدخين ويبدو أن أضرار التدخين كانت معروفة منذ زمن بعيد لدي بعض الحكام والمفكرين ورجال الدين ففي القرن السادس عشر منع بعض القساوسة في أسبانيا وأمريكا التدخين داخل الكنائس ، ويذكر أن السلطان مراد كان يأمر بإيداع المدخنين السجن وتعذيبهم ، وكان الملك جيمز الأول ملك انجلترا من أشد المتحمسين لمنع التدخين وتوقع أضراره الكثيرة وأصدر تحذيرية عن أضرار التبغ وذلك في عام 1604م ومنع زراعة نبات الطباق في بلاده ، بعد ذلك بدأت الأضرار الصحية للتدخين تظهر وتتراكم و تتضح العلاقة بين تدخين السجائر و البايب وسرطان الفم ، وكذلك الإرتباط المباشر بين التدخين وسرطان الرئة وقد تأكد أيضاً أن التدخين يزيد من فرص الإصابة بأمراض أخري كثيرة منها أمراض القلب ، وأن مضغ التبغ أو استنشاقة يؤدي إلي الإصابة بسرطان الفم والأنف .
التحذير على العلبة :
وفي عام 1965م صدر أول قانون من الكونجرس الأمريكي يلزم الشركات المنتجة للسجائر بكتابة التحذيرات عن أضرار التدخين علي كل علبة سجائر تنتجها هذه الشركات وكان التحذير حينئذ هو (( التدخين يسبب أضرار صحية )) .
في نفس الوقت استمرت الأبحاث والدراسات في بلاد كثيرة لإكتشاف العلاقة بين الأمراض الخطيرة والتدخين ، وفي نوفمبر 1977م بدأت الجمعية الأمريكية للسرطان بالولايات المتحدة الأمريكية في إعلان المواطنين عن إكتشاف أمراض خطيرة يسببها التدخين وتوالت الأبحاث والدراسات في معظم دول العالم لإكتشاف المزيد من أضرار التدخين ، كما ألزمت دول عديدة في العالم الشركات المنتجة للسجائر بكتابة التحذيرات اللازمة علي علب السجائر والتي توضح أن التدخين ضار بالصحة وكذلك كتابة بعض الأمراض التي يسببها التدخين علي علب السجائر وفي بعض الدول يكتب علي علب السجائر نسب كل من القطران و النيكوتين الموجودة في كل سيجارة . وقد امتثلت الشركات المنتجة للسجائر لذلك وبالطبع ليس حرصاً علي صحة المدخن ولكن لكي تخلي مسئوليتها تجاهه ، ولكي يكون التدخين وما يسببه من أمراض من مسئولية المدخن نفسه . وفي نفس الوقت تبذل هذه الشركات أقصي ما في وسعها للدعاية والترويج لهذه الصناعة والتجارة المربحة جداً حتى تجذب أجيالاً جديدة من المدخنين وخصوصاً الشباب لكي تعوض العدد الذي يقلع عن التدخين ويكف عن شراء السجائر وهدفها بذلك تكوين مستهلك دائم مدى الحياة . إن هذه الشركات تنفق بلايين الدولارات كي تروج لهذه التجارة لما لها من مكاسب مادية هائلة . ولقد بدأت وزارة العدل الأمريكية خلال عام 1999م في مقاضاة الشركات المنتجة للتبغ في الولايات المتحدة الأمريكية عن الخسائر التي سببها التدخين لصحة المواطنين طوال فترة الخمسين عاماً الماضية وما ترتب عليها من تحميل الخزانة الأمريكية بالمليارات من الدولارات في علاج المصابين بأمراض عديدة ناجمة عن التدخين وفي المقابل بدأت الشركات المنتجة للسجائر في الدفاع عن نفسها بحجة أن كل مدخن يعلم جيداً الأضرار التي سوف تصيبه نتيجة التدخين . وتدل التقارير التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية عام 1988م أن 4 مليون حالة وفاة تحدث في العالم سنوياً بسبب التدخين ، حيث يؤدي التدخين إلي الإصابة بسرطان الرئة وأمراض القلب وإصابة معظم أجهزة جسم المدخن بالأمراض الخطيرة ، كما يتوقع التقرير أن 10 مليون شخص سوف يلقون حتفهم بسبب التدخين عام 2030 م ..
الإسلام والتدخين :
الشيخ يوسف القرضاوى يرى أنه عند ظهور الطباق فى أواخر القرن العاشر الميلادى وبدأ استعماله يشيع أوجب على علماء هذا العصر التحدث فى بيان حكمه الشرعى حيث حرمه بعضهم وأفتى البعض الآخر بكراهته وأباحه آخرون ومنهم من لم يطلق حكما بل ذهب الى التفصيل ومنهم من توقف وسكت عن البحث.
أما الشيخ جعفر الطلحاوى فيرى أن شرب الدخان يضر بالصحة والمال والخلق والدين والمجتمع والقاعدة " لا ضرر ولا ضرار " ,وأن كل ما يؤدى إلى ضرر يكون محرما وأفتى بحرمته وهو ما ذهب إليه فضيلة الشيخ نصر فريد واصل مفتى مصر الأسبق والذى أصدر فتوى شرعية بحرمته .



















ومن بعض الأمثلة من المخدرات : ( النيكوتين )


ولقد عرفنا عدة أسماء لهذا النبات في اللغة العربية مثل: التبغ والتتن والتمباك وهي كلمات أجنبية معربة.
إن الوطن الأصلي للتبغ هو القارة الأمريكية .
في نوفمبر 1492 رأى كريستوفر كولومبوس Christopher Columbus وبحارته التبغ وهو يُدخن لأول مرة في جزيرة كوبا Cuba ولكنه سُمي Tobacco توباكو نسبةً إلى الأنابيب التي كان يُدخن بها في جزيرة سانتو دومينغو Santo Domingo وكان الهنود يسمون الأنبوب Tobaco ولكن الأوربيون أطلقوا الاسم على النبات نفسه.
(كان الهنود يعتقدون أن التبغ به فوائد طبية ولهذا الغرض نقله الأوربيون إلى أوربا، كما كان الهنود يدخنون في احتفالاتهم الدينية والاجتماعية).
النيكوتين:

في سنة 1559 أخذ السفير الفرنسي جين نايكوت Jean Nicot بذور التبغ من ليزبون Lisbon من التجار الهولنديين العائدين من العالم الجديد وأرسله كدواء للملكة كاترين دي ميديسي Catherine de Medici ومنذ ذلك الوقت بدأت زراعته في فرنسا واشتهر نيكوت Nicot بسببها.
و لتشريفه سميت هذه الفصيلة من النبات نيكوتينيا Nicotiana ، وعندما استخرجت مادة الإدمان من أوراق التبغ1828 سميت النيكوتين .
بعد سنة 1500 نَشر البرتغاليون التبغ في آسيا ، و نشره الأسبان في الفلبين.
وفي سنة 1586 أُدخل التبغ وتدخين البايب في بلاط الملكة اليزابيث Elizabeth .
وفي سنة 1600 انتشر التبغ في كل أوروبا.
ولم تأت نهاية القرن السابع عشر حتى أصبح التبغ من المواد التجارية في كل أنحاء العالم. وبدأت بعض الأصوات المناهضة للتبغ تبرز في المجتمعات الأوربية.
وعندما ماتت الملكة اليزابيث تولى العرش سنة 1603 جيمس الأول James First وكان الملك معروفا بكرهه للتدخين . وفي سنة 1604 قال الملك جيمس الأول " والآن أيها الناس الطيبون دعونا نعتبر : ما هو داعي الشرف الذي يدعونا إلى تقليد أولئك الهنود الحقراء المتوحشين الذين لا يعبدون إلهاً ، في عاداتهم القذرة، تلك العادة المؤذية للعين، المزعجة للأنف، المضرة للمخ، الخطرة على الرئة، وكأن ذلك الدخان المرعب برائحته السيئة ينبع من حفرة لا قعر لها".
ثم في السنة التالية رفع الملك الضرائب على التبغ 40 مرة لتقليل انتشاره ولكن ذلك أدى إلى زيادة تهريبه.
اكتشاف أضرار التبغ :

سنة 1761: وصف طبيب بريطاني جون هيل John Hill أول سرطان سببه التبغ ، سرطان الأنف.
سنة 1859: نشر طبيب فرنسي 68 حالة سرطان في الفم بسبب التدخين، وذكر أن سرطان الشفاه يتكوّن في النقطة التي يلامس البايب أو السيجار الشفاه باستمرار أثناء التدخين.
ولكن في القرن التاسع عشر لوحظت العلاقات التالية بين التبغ والسرطان :
موقع السرطان طريقة الاستعمال
الفم المضغ
الفم السيجار
الأنف الاستنشاق
الشفاه البايب

سنة 1938: لاحظ بيرل Pearl في مقارنة بين المدخنين وغير المدخنين في المحاربين القدامى، أن المدخنين يموتون في سن مبكرة، والفرق في العمر حوالي 7 سنوات، أي تساوي جميع مجموع الوقت الذي قضاه الشخص في التدخين.
وبعد ذلك توالت الاكتشافات الكثيرة المبرهنة على أضرار التدخين على الصحة.
في سنة 1946 وبعد مراجعة 7000 مقال عن التدخين والصحة من قبل لجنة علمية متخصصة أعلنت الحكومة الأمريكية القرار التاريخي للجراح العام أن "التدخين يشكل خطورة مهمة على الصحة تحتم اتخاذ إجراءات مناسبة لتصدي له".
والغريب أنه في سنة 1966 قرر الكونجرس الأمريكي إرسال 600 مليون سيجارة لمساعدة ضحايا الفيضانات في الهند!

الخلاصة:

التدخين طاعون هذا العصر ولكنه يختلف عن الطاعون الذي تسببه الجراثيم حيث تظهر أعراض مرض الجراثيم على الضحية خلال أيام قليلة، بينما هذا الطاعون لا تظهر أعراضه على الضحية إلاّ بعد سنوات وتسبب الإصابة بالأمراض التي كانت تظهر نتيجة لتقدم السن مثل السرطان وأمراض القلب. لذلك لم تعرف حقيقة أضراره في القرون الأربعة الأولى من استعماله. فالدخان هو السم القاتل، يحتوي على آلاف الكيماويات وأعداد من المواد المشعة والمسرطنة بما فيها بولونيوم 210 المشّع مما يجعل التبغ أخطر سم قاتل للإنسان المدخن أو الذي لا يدخن ولكن يستنشق دخان المدخنين من حوله.

كيف تتوقف عن التدخين ؟

التدخين عادة ، و الإدمان و العادة هي الأصعب في التحطيم و التخلص منها . و السبل المستخدمة في التوقف عن التدخين هي نفسها التي تستخدم في تحطيم أي عادة أخرى ، و مفتاح تحطيم العادة كما يلي :

1. قرار القيام بالتغيير.
2. استخدام تدريب الوعي.
3. ابتدع استراتيجيات لمساعدتك على التوقف عن العادة.
4. استبدل العادة بسلوك بديل .
5. ثابر بأن تكون ( راسخاً و ثابتاً ) في مواصلة خط تقدمك.
6. تعلم التحكم في ( الهفوات و الفلتات ).
7. الدافع و الحافز على تحطيم العادة.

و بهذا فإنك إذا أردت فعلاً أن تتوقف ، فبوسعك أن تحقق ذلك ، فمعظم الذين يتم التشخيص لهم بإصابتهم بسرطان الرئة يقومون بالتوقف عن التدخين فوراً ، مهما كان قدر تدخينهم في الماضي ، إنهم يتوقفون ببساطة لأنهم يشعرون بأكبر درجات الدوافع ارتفاعاً و بأكبر حافز يمكن أن يتصورونه ، و من المحزن أنهم لم يشعروا بمثل هذا الحافز البالغ القوة من قبل الآن .






• • لماذا تتوقف عن التدخين ؟

أسباب التوقف عن التدخين و في كلمتين هما : الصحة و المال . و الإرتباط بين التدخين و الحالات الخطيرة للصحة أقوى من أي سبب بيئي آخر للأمراض ، و ليس سرطان الرئة هو أكبر القتلة ، فإذا ما كنت تدخن 20 سيجارة أو أكثر في اليوم الواحد ، فإنك معرض للموت بالسكتة القلبية خمسة أضعاف أولئك الذين لا يدخنون ، و يعرض للإصابة بالنوبات القلبية ثلاثة أضعافهم ، ذلك لأن التدخين يعجل بالإصابة بتصلب الشرايين و ضيقها ، مما يؤدي إلى تعثر جريان الدم ، و يمكن لضعف انسياب الدم إلى المخ أن يؤدي إلى السكتة الدماغية ، كما أن جريان الدم الضعيف للدم إلى عضلة القلب يمكن أن يسبب النوبة القلبية .
• • مشاكل صحية رئيسية بسبب التدخين

1. السكتة القلبية و الدماغية.
2. النوبة القلبية.
3. النزلات الشعبية الحادة و المزمنة.
4. تعثر الدورة الدموية مما يؤدي إلى بتر الساقين.
5. سرطان الرئة .
6. سرطان المعدة.
7. سرطان العنق.
8. الإجهاض عند النساء.
9. مواليد منخفضة الوزن.
10. أثار ثانوية للتدخين على أطفالك : زيادة متاعب الصدر مثل الربو و التهاب الرئة و النزلات الشعبية ، كما يزيد من وفيات الأطفال ، و غيرها.

و يتعرض المدخنون الشرهون للغليون لخطر الوفاة في منتصف أعمارهم بنسبة الضعف عن غيرهم من غير المدخنين .

و تتناسب مخاطر التدخين مع كمية ما يستهلكه المرء من الدخان ، فكلما دخنت أكثر كلما بات أسوأ ، إلا أن أي كمية منه مضرة و خطيرة في حد ذاتها ، و عليه فإن ما يسمونه بالقار المتوسط أو المنخفض هو الآخر له ضرره و أذاه ، ذلك أنه لا يوجد هناك ما يمكن أن يسمى بالسيجارة الآمنة أو تلك التي يمكن أن نأمن شرها ، على أن إحتمال وقوع تلك المشاكل يمكن أن يقل بصورة درامية مؤثرة بمجرد التوقف عن التدخين .

( مزايا التخلي عن التدخين )


1. حياة أطول .
2. زيادة اللياقة الجسمانية .
3. جلد أحلى و تجعدات و كرمشة أقل .
4. مظهر أفضل ( انعدام بقع النيكوتين ) .
5. تصير رائحتك أفضل للآخرين .
6. تتذوق طعامك بطريقة أفضل .
7. نقود أكثر ، و فلوس زيادة ، و غيرها .




• • هل للتوقف عن التدخين عيوبه ؟

بالطبع لا ، باستثناء ذلك الإحساس الساخط الذي يأتي في أعقاب التوقف عن التدخين مباشرة ، و يتملك البعض انشغالهم باحتمال زيادة أوزانهم عند التوقف عن التدخين ، و سبب ذلك هو أنهم قد يكونوا صادفوا مثل هذا الأمر فعلاً عندما حاولوا التوقف في مرة سابقة ، و أكثر الأسباب شيوعاً في زيادة الوزن هو استبدالك للسجائر بأطعمة لها سعرات حرارية عالية مثل الأكلات الخفيفة و البطاطش المحمرة و الشيبس و الحلويات و الكولا وغيرها .

و على كلّ فمهما كان السبب وراء زيادة الوزن فهو أمر من السهل علاجه عن طريق تناول الغذاء المتوزان و زيادة الفواكه و الخضروات ، مع مضاعفة التمارين الرياضية ،

إلا أن هناك البعض خصوصاً أولئك المصابون بالنزلات الشعبية ممن يشعرون بأنهم فور توقفم عن التدخين تطبق عليهم صدروهم بصورة أقوى و أشد مما يستنتجون معه أن

التدخين أمر طيب لهم ، إلا أن ذلك استنتاج زائف و خطر للغاية ، فالتدخين هو الذي يقف وراء كل مشاكل الصدر هذه ، و مواصلة التدخين لا يزيد الأمر إلا سوء على سوء و إن كان بطريقة متدرجة ،
إلا أنها مضطردة ، لكن الحقيقة هي أن صدرك سوف يتحسن أمره بفعل التوقف عن التدخين ، و إن لم تتوقف عن التدخين سوف يزيد الألم على المدى البعيد .






• • بعض الأسباب المؤدية للتدخين :

1. تظن أنها تساعدك على الإسترخاء .
2. تظن أن تناول السيجارة يشعرك بأنك في حالة أفضل .
3. أنك تحب رائحتها .
4. تظن أنها تعطيك الثقة و بخاصة وسط صحبة من الأشخاص .
5. تعتقد بأنها تساعدك على التركيز و تمنحك الطاقة للعمل أو الدراسة مثلاً
6. تشعل السيجارة بشكل تلقائي .
7. أنت مدمن و تشعر بالسأم إذا لم تتعاطى سيجارة .
فإن أفضل خطة لذلك هو أن تدخن عدداً أقل من السجائر في كل يوم ، مثلاً إذا كنت تقوم بتدخين 20 سيجارة يومياً ، خطط بأن تنقص منها 4 سجائر في كل يوم إلى أن يجيء اليوم الخامس فتكون قد توقفت عن التدخين ، و أسهل طريقة لتحقيق هذا الأمر هو أن تأخذ أو سيجارة في اليوم لك في وقت متأخر ثم يزيد التأخر يوماً بعد يوم .

• عندما تشعر بالرغبة الشديدة في تدخين سيجارة :

الاحساس [ الاشتياق ] سرعان ما يمضي بعد وقت قصير ، و عندما يتملك عليك هذا الأمر فسرعان ما يزول ، قم بالتنفس العميق لمرات عديدة و اعمل شيئاً تنشغل به و اشرب الماء لتشغل فمك ..... الخ

و قد تشعر ببعض هذه الأعراض الشائعة مثل :

1. أن تصبح سهل الإثارة سريع الغضب .
2. اللهاث من أجل سحب نفس سيجارة .
3. الإحساس بالرعشة و الرطوبة .
4. الشعور بالدوران .
5. احساس بالوخز و التنميل .
6. صداع .
7. الاحساس بالغثيان .



اش رأيكم بالموضوع ((((الرجاء وضع رد و اعلامي برأيكم بالموضوع))))[/center]

MOHAMAD ALBIAK
][عضـَ‘ـو جـَ‘ـديد][
][عضـَ‘ـو جـَ‘ـديد][

عدد الرسائل: 26
انصر رسول الله:
تاريخ التسجيل: 11/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ugh رد: اسباب التدخين

مُساهمة من طرف عاشقة فلسطين في الجمعة مايو 09, 2008 8:12 am

انشاء اللة بتنقطع السجائر حتى ارى ماذا سيفعل المدخنون

عاشقة فلسطين
(مُشْرفِةْ قِسِمْ الشعر والخواطر)
(مُشْرفِةْ قِسِمْ الشعر والخواطر)

انثى
عدد الرسائل: 540
العمر: 29
الهواية:
انصر رسول الله:
مجموعة الاوسمة:
تاريخ التسجيل: 20/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ugh رد: اسباب التدخين

مُساهمة من طرف النسر الاحمر في الجمعة مايو 09, 2008 8:18 am

ههههههههههههههههههههههههههههه ما تخافي ما رح ينقطع
بس ازا انقطع برضو موضوع حلو بفكر شو اعمل ازا انقطع
طيب انتي شو رايك ازا انقطع شو نعمل حرب حرب حرب عاشقه فلسطين

النسر الاحمر
(مُشْرفِ القِسِمْ الَـَعَـَِِـاَمٍَِ)
(مُشْرفِ القِسِمْ الَـَعَـَِِـاَمٍَِ)

ذكر
عدد الرسائل: 329
العمر: 28
مزاجي:
انصر رسول الله:
تاريخ التسجيل: 20/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى